الفصل الثالث

حل درس الكشف مع التلخيص رواية رحلات عجيبة

مرفق لكم حل درس المعلم مع التخليص رواية رحلات عجيبة في البلاد الغريبة لطلاب الصف التاسع الفصل الدراسي الثالث .

معلومات عن الحل

  • نوع الملف: حل درس رواية
  • اسم الرواية : رواية رحلات عجيبة في البلاد الغريبة
  • ترتيب الدرس : الجزء الثامن  من الرواية
  • الصف : العاشر 2019-2020
هذه الحلول للاستاذ حامد جمعة هجرس

حل اسئلة الدرس

1. بدأت قمر تحن إلى حقيقتها الأنثوية، ونفكر أن تصارح القبطان علاء الدين بذلك. هل ترى أن الانتقال إلى المدنية، وتوقف حياة الخبر لفترة له دور في ذلك. اشرح وجهة نظرك.

من الطبيعي أن تحنّ قمر لحياة الأنثى التي توقفت بسبب المغامرة البحرية ، وهذا ما دفعها إلى التفكير في مصارحة القبطان بحقيقتها .

2. ظهر في هذا الفصل ما يوحي بأن القبطان قد يكون عارفا بحقيقة ، لكن المؤشرات لم تكن قاطعة و لامؤكدة، بل هي تترك القاری محتار. تناقش مع زملائك في هذه المؤشرات

من المؤشرات : –
قوله : « تبكي النساء» .
تعلّم قمر فنون القتال بصعوبة .
عند الهجوم طلب منها أن تنزل أسفل السفينة ولا تشارك في القتال .

3. ما الذي يخبرك به هذا الفصل عن حياة القراصنة؛ وهل ترى، في ضوء ذلك، أن ما فعلته قمر في حياتها ميررا ؟ علل رأيك.

حياة القراصنة محفوفة بالمخاطر ، وما كان على قمر أن تخوض هذه المغامرة ؛ لأنها امرأة ذات علم ومعرفة .

4. اقرأ الجزء الذي يوضح كيف انخرطت قمر في حياة القراصنة وألفتها.

لقد ألفت قمر حياة القراصنة فأصبحت قرصانًا تضرب وتقتل وتمزح مثل القراصنة تمامًا .

5. وصفت قمر حياتها السابقة بقولها “وصارت حياتي السابقة وكأنها شبح يظهر ويختفي بين الفترة والأخرى”. اكتب واصفا جمال التعبير، وشارحا له

إن ما تعيشه قمر من مغامرات حياة القراصنة وكثرة الأحداث والمخاطر قد جعل حياتها السابقة مثل شبح يظهر ويختفي الحين والأخر .

6. بكت قمر في الليلة المقمرة وهي وحدها على ظهر السفينة، تستمع إلى غناء بحار حزين و شعرث بشوق عارم. ما الذي تشتاق إليه قمر في رأيك؛ استمع إلى إجاباتي ملاك أيضاء وتذكر أن كل الإجابات قد تحتمل أن تكون صوابا

بكاء قمر يدل على أنها تحنّ إلى حياتها كأنثى التي عاشتها قبل ذلك .

7. أسدل الستار على حياة القبطان علاء الدين في هذا الفضل. اكتب واصفا نهايته، وأثر ذلك على قمر

انتهت حياة القبطان نهاية طبيعية بالنسبة لقرصان قتل ونهب ، إلا أن هذه النهاية أحزنت قمر بشدة .

8. لماذا، في رأيك، كان عنوان هذا الفضل الكشف”؟ وهل وقع كشف فيه؟

لأنه كان من المتوقع أن يُكشَف عن حقيقة قمر كامرأة ، إلا أن هذا لم يحدث .


تلخيص الجزء الثامن الكشف

ألفت قمر حياة القراصنة وجمعتها علاقة صداقة بالقبطان ولكنها سئمت إخفاء حقيقتها فقررت أن تكشفها للقبطان وفي احد أيامهم في المدينة وبينما تتجول في الأسواق أعجبها ثوب حرير أصفر فقررت شرائه وكادت أن تُكشف حقيقتها لولا كذبها بأن الثوب، وفي كل مرة تحاول قمر إخبار القبطان بحقيقتها يحدث أمر يعيق ذلك.

عند مواصلتهم لرحلاتهم في البحر وذات يوم إردت قمر ثوبها وقررت إخبار علاء الدين عندما نزل لقمرته إلا أن صوت شيخون يعيقها هذه المرة كذلك ،أخبر شيخون القبطان بأن عبدون طعن علي في صدره فطلب من عجيب أن يحضر لمداواته.

نشأ قتال بين سفينة القبطان وسفينة جعفر القرصان أخ علاء ولكن في هذه المرة طلب القبطان من الجميع الإستعداد للمعركة بما فيهم عجيب”قمر”، قتلت قمر أحد رجال السفينة الأخرى محاولة حماية البحار خنفر”أحد رجال سفينتهم”ثم كادت بعد ذلك أن تقتل بعد أن أوقع احدهم سيفها لولا إنقاذ عنفرة وعلاء الدين لها ،

ولكن ضربة صندوق من رجال جعفر تدخل قمر في حالة تفيق منها بمساعدة ملفوفة الطباخ ،ذهبت قمر لمساعدة الجرحى بعد ذلك وعلمت أن المعركة كانت مزاحا بين اخوين مما أشعرها بالندم على قتلها ذلك الرجل وأثار دهشتها كثرة الدماء والقتلى رغم انها مزحة!،تعرفت قمر على العديد من المدن مع القراصنة  في فترة وجودها معهم،وشهدت معهم معارك عدة وفي أحد أيامهم في جنوة بعد أن فشل الجميع بإقناعها الذهاب معهم للمقهى فظلت قمر تحرس السفينة مع أحد البحارة الذي كان يغني مثيراً الحنين داخلها وفجأة يقطع عليهم صوت عبدون تأملهم ليخبرهم بإصابة القبطان بجرح قاتل فهبت قمر لمساعدته وكانت تزرف الدموع،”لماذا تبكي كالنساء؟”هكذا علق القبطان على بكاء قمر قبل موته بعد ان فشلت محاولاتها لإنقاذه من إصابته.


تحميل حل الجزء الثامن


اسئلة تدريبية

ماذا كانت نتيجة المزاح بين القراصنة في سفينتيهما ؟

أريقت دماء كثيرة ، وقطعت يد البحّار( طرفة ) وقتلت قمر رجلا .

لماذا ذهب البحارة إلى المقهى في جنوة ؟

لأخذ قسط من الراحة و الاستمتاع بالمدينة الجميلة .

 

تصفح أيضا:
زر الذهاب إلى الأعلى