الفصل الثالث

حل درس الملاك الاسود مع التلخيص رواية رحلات عجيبة

مرفق لكم حل درس الملاك الاسود مع التخليص رواية رحلات عجيبة في البلاد الغريبة لطلاب الصف التاسع الفصل الدراسي الثالث .

معلومات عن الحل

  • نوع الملف: حل درس رواية
  • اسم الرواية : رواية رحلات عجيبة في البلاد الغريبة
  • ترتيب الدرس : الجزء السابع من الرواية
  • الصف : العاشر 2019-2020
هذه الحلول للاستاذ حامد جمعة هجرس

حل اسئلة الدرس

1. ذكرت قمر أسماء بعض البحارة الذين عرفتهم بعد أن شقت الشفي طريقها في البحر، وبد أن اعتادت قمر على الحياة فيها. اكتب أسماء كل هذه الشخصيات، وتعريفا بسيطا لكل واحدة منها.

علاء الدين : قبطان السفينة .
عبدون : ذو العين الواحدة والأسنان الصفراء.
شيخون: يراقب السفن بارع في ضرب الخنجر .
عنفرة : مساعد القبطان لا يبتسم لأحد .
الطباخ ملفوفة : يكثر من طبخ الملفوف بأنواعه

2. اقراا الفقرة التي توضح ردة فعل قمر عندما علمت ان البحارة قراصنة 

أصابها الهلع والخوف وعرفت أنها في ورطة

 3. كان لقمر دور عظيم في إنقاذ البحارة. صف ما فعلته قمر، ووضخ ردة فعل القبطان على ذلك

عالجت الجرحى وضمت جراحهم وكانت سببًا في إنقاذ حياتهم .
شكرها القبطان والبحّارة .

4. استفادت قمر من وجودها على ظهر سفينة القراصنة في تعلم المزيد من الخبرات والمهارات .اكتب باختصار ما الذي تعلمه، ومن الذي علمها.

تعلمت فنون القتال بالسيف وكيفية ضرب السهم واستخدام الخنجر والصعود أعلى السارية .

تلخيص الجزء السابع الملاك الاسود

تعتاد قمر على البحر ولم تعد تشعر بالغثيان وتعتاد رائحة السمك  حتى علاقتها مع البحارة تتحسن فقد اعتادوا وجود عجيب بينهم فكفوا عن مضايقتها وعرفتهم أكثر وحفظت اسمائهم عبدون “ذو العين الواحدة والأسنان الصفراء”،شيخون “كان في غاية النحافة”،ملفوفة”الطباخ”وعنفرة مساعد القبطان الذي يخافه البحارة.

خرجت قمر ذات صباح من صندوقها على أصوات صراخ لتجدهم يتأهبون لقتال سفينة أخرى محملة بالذهب فارتفع علم القراصنة على سفينتهم”الملاك الأسود”فاكتشفت قمر أنها على سفينة قراصنة، ولإزالة دهشتها اخبرها القبطان أنهم قراصنة شرفاء

أثناء إشتداد القتال بين السفينتين كانت قمر في صندوقها بعد أن طلب منها القبطان ذلك ،كانت قمر في غاية الخوف وهي تسمع اصوات القذائف ظانة أن هذه نهايتها وعند نزول القبطان لقمرته سمع صوت بكائها فكاد يكتشف حقيقتها”لماذا تبكي كالنساء لقد انتهى كل شئ !

“هكذا قال القبطان لقمر”عجيب”لوهلة كادت قمر أن تخبره أنها أنثى ولكنه طلب منها الصعود للأعلى مساعدة البحارة،صعدت قمر لسطح السفينة فوجدت الكثر من القتلى والجرحي ولكن دون غنائم!وشاهدتهم يرمون قتلى السفينة  الأخرى في البحر

فبدأت بمساعدة الجرحى الذين كانت جروحهم ما بين طعنة سيف أو خنجر إلا شيخون فقد اخترقت قطعة خشب فخذه فهبت لمساعدته لكنه طلب منها مساعدة عنفرة فوضعه أسوأ ،عالجت قمر جرح عنفرة بمساعدة الطباخ وكذلك بن الطباخ الذي فقد عينه،صحت قمر بعد أن أغمي عليها جراء التعب فشكرها القبطان وقرر أن يعلموها فنون القتال لأنها ساعدتهم،عند إقتراب سفينتهم من اليابسة فطلب القبطان منهم إنزال علم القراصنة حتى يدخلوا هذه المدينة كتجار شرفاء.


تحميل حل الجزء السابع


اسئلة تدريبية :

كيف غيّرت قمر هيّأتها لتبدو رجلا ؟

قصّت شعرها ، ولبست قميصًا وسروالا .

ما المشكلات التي واجهتها قمر مع القبطان ؟

عندما جلس القبطان في حوض الاستحمام وطلب منها أن تسكب الماء.

عندما قذفها البحّارة في الماء البارد

صفْ الدور المهم الذي قامت به قمر بعد المعركة ؟

غلت الأعشاب ، ومزقت الملاءات وجعلت منها ضمادات لعلاج المصابين ، وخاطت جراح المصابين وضمدتها .

صفْ المعركة بين القراصنة وسفينة الذهب الإسبانية .

انطلقت القذائف أقوى من الرعد وارتطمت بالسفينة فتكسرت حافة السفينة وتناثرت أخشابها وكثر القتلى والجرحى .

تصفح أيضا:
زر الذهاب إلى الأعلى